الموسوعة الجغرافية المصغرة

الكاتب: رامي -

الموسوعة الجغرافية المصغرة


العلاقات الحيوانية



تُعد العلاقة بين الحيوانات حقلاً مهماً من حقول علم البيئة، وهي على غرار العلاقات بين الأحياء غير الحيوانية، وتتناول دراسة العلاقة بين أفراد النوع الواحد كالتزاوج، والعناية بالصغار، وتكوين أسراب للهجرة، أو التجمع في قطعان، أو تشكيل نظام اجتماعي كما يحصل عند النحل والنمل. وكذلك التنافس بينها على الغذاء، والمأوى، والميل إلى السيطرة، وغير ذلك.



ويضاف إلى ذلك العلاقات التي تحصل بين الأنواع المختلفة من الحيوانات وهي تتلخص في ثلاثة مظاهر هي:



ـ التنافس.



ـ التكافل.



ـ التطفل.



1. التنافس Competition



وهي تقوم على التسابق بين الحيوانات على الغذاء أو المكان. لذلك فالتنافس يحدث بين الحيوانات التي تتشابه متطلباتها الغذائية والبيئية عموماً. والعلاقة التنافسية تصل أحياناً إلى درجة افتراس[1] نوع من الحيوانات لنوع آخر كما يحصل بين الثعلب والأرنب، ولا شك أن معظم الحيوانات لها وسائل للحماية والدفاع عن نفسها كالدروع والقرون والحوافز وآلات اللسع والأشواك والسموم وقد يكون سلوكها مهيئاً للدفاع بوسيلة ما كأن تكون لها القدرة على الاختفاء أو الحفر أو أن يعمد الحيوان إلى التكور كما يفعل القنفذ وإلى إخفاء رأسه وأطرافه في درقته الصلبة كما تفعل السلحفاة أو إلى التظاهر بالموت، والمشهور عن مجموعات الأبقار أنها تنام ليلاً مشكلة حلقة متراصة وتجعل رؤوسها للخارج وصغارها في الوسط لاتقاء هجمات الذئاب. كما قد يكون الحيوان المفترس بدوره مزوداً بوسائل معينة أو يكون له من طرق السلوك ما يساعده على الإيقاع بفرائسه.



ومن وسائل الدفاع المدروسة أن يصبح تركيب، أو لون الحيوان مماثلاً للوسط الذي يوجد فيه، أو أن يحاكي مظهره مظهر حيوان آخر كريه المذاق لا يستسيغه العدو المفترس، وتعرف هذه الظاهرة بالممثانة. وقد يلجأ كل من الحيوانين المتنافسين إلى الابتعاد عن بعضهما في مناطق انتشارهما.



2. التكافل Symbiosis



وهي علاقة بين حيوانين لا يترتب عليها الإضرار بأي منهما، وهي على نوعين:



أ.  مقايضة



وهي علاقة التكافل المبينة على أساس المنفعة المتبادلة بين حيوانات من نوعين مختلفين، فلها أمثلة كثيرة نذكر منها: عناية النمل بحشرة المن وعنايتها به وهو يحصل منها مقابل ذلك على إفراز يشبه العسل، وتعيش بعض الطيور على ظهور الجواميس الإفريقية لتتغذى على بعض إفرازاتها، فتنظف ما حول عيونها وآذنها وما بها من حشرات. والسرطان الناسك يحمل على ظهره حيواناً من شقائق النعمان البحرية فيخفيه الأخير عن أعدائه ويحميه بخلاياه اللاسعة أما فائدة شقائق النعمان هي أن السرطان يحملها من مكان إلى آخر، فتحصل على مزيد من الغذاء والأكسجين. وقد تكون العلاقة أكثر ارتباطاً كأن يعيش الحيوان الهدابي في القناة الهضمية للنمل الأبيض فتتوفر له الحماية ويساعده النمل بهضم ما يأكله من السليلوز.



ب. المعايشة



وهو النوع الثاني من التكافل ويقوم عليها فقط ارتباط التوزع المكاني لنوعية حيوانين دون أن يكون هناك منفعة متبادلة بينهما.



3. التطفل Parasitism



والتطفل أساسه منفعة من جانب واحد. وتراوح بين ارتباط لا تعود بالضرر على الجانب الآخر، وعلاقات تؤدي في كثير من الأحيان إلى موت العائل. والتطفل نوعين:



أ. تطفل خارجي



يكون الحيوان المتطفل فيه خارج جسم الحيوان العائل، كالقمل والقراد والحلم وهي تعيش على سطح جسم العائل وتتغذى بالشعر والريش أو أجزاء من الجلد أو تقوم بامتصاص دم العائل.



ب. تطفل داخلي



تكون في المتطفلات داخلية تعيش في الأعضاء الداخلية من جسم العائل، وتمتص دمه وسوائل جسمه، أو تلتهم خلاياه، ومثالها ديدان البلهارسيا والإنسان.



 






[1] قد يفرق بعض الباحثين بين التنافس، والافتراس Predation الذي يقوم على التهام المفترس لكل الفريسة، أو جزء منها، في حين يقصرون التنافس على حرمان الحيوان المنافس من مصادر الغذاء أو المأوى مما يؤدي إلى تناقص أعداده.





شارك المقالة:
10 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook