شرح الصلاة واحكامها

الكاتب: رامي -
شرح الصلاة واحكامها
محتويات المقال

تعريف الصلاة
فرض الصلاة على المسلم
فوائد الصلاة – الصلاة واحكامها

الصلاة واحكامها وفرائضها والأيات القرائنية التي توضح أهمية الصلاة فلقد خلق الله سبحانه وتعالى الإنسان وميزه عن كافة المخلوقات بان أعطاه العقل حتى يميز الصواب من الخطأ وحتى يميز الخير من الشر. وقد انزل الله القران الكريم على الإنسان وارسل إليه رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم حتى يعبد الله سبحانه وتعالى ويتبع دينه ويلازم الأعمال الصالحة التي تؤدي به إلي الجنة لان الهدف الأوحد من خلق الإنسان هو أن يعبد الله سبحانه وتعالى كما في قول الله في كتابه العزيز {يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ }.

تعريف الصلاة

• أما عن مفهوم الصلاة فقد امرنا الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم بأداء الصلاة بغرض التعبد لله وحده وقد حلل الفقهاء الصلاة بانها عبادة موجهة إلى الله تعالى وهي تبدأ بالتكبير وتنتهي بالتسليم. هذا وتقام الصلاة بغرض الاستغفار من الذنوب والدعاء إلى الله سبحانه وتعالى كما يراد بالصلاة طلب المغفرة والرحمة من الله تعالى. وقد دعى الله المسلمين إلي الصلاة في مساجد الاىض في جماعة لحسن ثوابها وارتفاع اخرها من الحسنات وقد قال الله تعالى في كتابه العزيز وَلَوْلا دَفع اللّه الناسَ بَعضَهم بِبعض لَهُدِّمَتْ صَوَامعُ وَبِيَعٌ وَصَلَواتٌ وَمَساجِد يُذْكَرُ فِيْها اسْمَ الله كَثِيْراً..}.

فرض الصلاة على المسلم

وقد فرض الله تعالى بعض الفروض على المسلمين وهى شهادة أن لا اله الا الله وان محمدا عبده ورسوله كما فرض الله تعالى الصلاة والزكاة والصوم والحج لمن يقدر على ذلك. وكانت الصلاة هي الفرض الثاني الذي فرضه الله على المسلمين بعد الشهادة حيث أن شهادة أن لا اله إلا الله وان محمد عبده ورسوله تكون دائما محلها القلب ولكن الصلاة هي تعبير عن طاعة الله ولكن بالأفعال حيث يقوم المسلم بالصلاة خمس مرات في اليوم في خشوع إلى المولى سبحانه وتعالى. وقد وعد الله تعالى الذين يخشعون في صلواتهم بالفلاح كما في كتابه العزيز قال تعالى : { قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ * الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ }.

فوائد الصلاة – الصلاة واحكامها
وقد أشار الرسول صلى الله عليه وسلم أن الصلاة هي عماد الدين ومن قصر بها أو هدمها فقد هدم الدين والصلاة هي التي تفرق بين المؤمن والكافر. وكذلك فان الصلاة هي أول ما يحاسب الله تعالى الإنسان عليه لأنها هي العمل الذي يدل على الطاعة والتجرد من جميع مظاهر الدنيا للوقوف أمام الله سبحانه وتعالى والتعبد له وطلب الرحمة والمغفرة. وقد علمنا رسول الله صلى الله عليه وسلم الطريقة الصحيحة لأداء الصلاة وقد قال في حديثه الشريف قال الرسول صلى الله عليه وسلم : ( صلوا كما رأيتموني أصلي ).
أما عن أهمية الصلاة فقد أشار الفقهاء إلى أن هذا بسبب أنها الركن الثاني من أركان الإسلام كما أنها أول ما يحاسب االله تعالى الإنسان عليه يوم القيامة. والصلاة هي ما يفرق المؤمن عن الكافر حيث أن الله قد وصف المؤمنين في كتابه العزيز بانهم هم من يقيمون الصلاة ويحافظون عليها قال الله تعالى (وَيُقِيمُونَ الصّلاةَ) . وقد أشار علماء الفقه أن من ترك الصلاة فقد فسد دينه ووضحوا أهمية الصلاة بان الله تعالى قد أمر المسلمين بان يحافظوا عليها في جميع الأوقات سواء في السفر أو الصحة أو المرض أو السلام أو الحرب. واهم الأسباب لإقامة الصلاة أن الصلاة هي علاقة المسلم بالله تعالى ومن قطعها فقد قطع علاقته بالله سبحانه وتعالى.
وقد جاءت العديد من أيات القران الكريم في الصلاة لتوضيح أهميتها ومكانة من يقيمها عند الله تعالى كما وضحت عقاب تاركها ومهملها فقال الله تعالى في كتابه العزيز قال تعالى : {وَأَقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَآتُواْ الزَّكَاةَ وَارْكَعُواْ مَعَ الرَّاكِعِينَ }. و قد قال الله تعالى : {وَأَقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَآتُواْ الزَّكَاةَ وَمَا تُقَدِّمُواْ لأَنفُسِكُم مِّنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِندَ اللّهِ إِنَّ اللّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ }. وقال تعالى : {حَافِظُواْ عَلَى الصَّلَوَاتِ والصَّلاَةِ الْوُسْطَى وَقُومُواْ لِلّهِ قَانِتِينَ } وقد قال الله تعالى : {وَأَنْ أَقِيمُواْ الصَّلاةَ وَاتَّقُوهُ وَهُوَ الَّذِيَ إِلَيْهِ تُحْشَرُونَ } وقال الله تعالى في كتابه العزيز: {وَأَقِمِ الصَّلاَةَ طَرَفَيِ النَّهَارِ وَزُلَفاً مِّنَ اللَّيْلِ إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّـيِّئَاتِ ذَلِكَ ذِكْرَى لِلذَّاكِرِينَ }. وقال تعالى : {قُل لِّعِبَادِيَ الَّذِينَ آمَنُواْ يُقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَيُنفِقُواْ مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرّاً وَعَلانِيَةً مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَ يَوْمٌ لاَّ بَيْعٌ فِيهِ وَلاَ خِلاَلٌ }. وقال الله تعالى : {أَقِمِ الصَّلاَةَ لِدُلُوكِ الشَّمْسِ إِلَى غَسَقِ اللَّيْلِ وَقُرْآنَ الْفَجْرِ إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُوداً } .وقال الله تعالى : {وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ }. وقال تعالى : {مُنِيبِينَ إِلَيْهِ وَاتَّقُوهُ وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَلَا تَكُونُوا مِنَ الْمُشْرِكِينَ }. وقد قال تعالى : {وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاء وَيُقِيمُوا الصَّلَاةَ وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ وَذَلِكَ دِينُ الْقَيِّمَةِ }.
كما أشار الرسول صلى الله عليه وسلم إلى فوائد الصلاة في أحاديثه الشريفة فقال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( ألا أدلكم على ما يمحو الله به الخطايا ويرفع به الدرجات. قالوا بلى يا رسول الله, قال: إسباغ الوضوء على المكاره وكثرة الخطى إلى المساجد , وانتظار الصلاة بعد الصلاة ). كما قال صلى الله عليه وسلم: ( العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة من تركها فقد كفر ). وقال صلى الله عليه وسلم: ( إن بين الرجل وبين الشرك والكفر ترك الصلاة ). هذا وقد قال صلى الله عليه وسلم: ( الصلاة عماد الدين من أقامها فقد أقام الدين ومن هدمها فقد هدم الدين).
المراجع:
1
شارك المقالة:
32 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook