فوائد وأهمية الزيت الحار

الكاتب: كارول حلال -
فوائد وأهمية الزيت الحار

فوائد وأهمية الزيت الحار.

الزيت الحار

يعد الزيت الحار أو زيت بذور الكتان من الزيوت الطبيعية، ويستخرج من بذرة نبات الكتان، وقد عرف منذ القدم حيث ،يحتوي الزيت الحار على العديد من العناصر الغذائية المفيدة مثل الأحماض الدهنية الأساسية مثل حمض الفوليك، كما يحتوي على أحماض الأوميغا 3 إضافة إلى الكثير من الفيتامينات والمركبات مثل فيتامين b المركب، والسيلينيوم، والفسفور، والزنك، والمغنيسيوم، والنحاس، والبروتين، والمنغنيز.

 

فوائد الزيت الحار

  • يعالج البواسير التي تنتج عن إصابة الأمعاء بالالتهابات، وذلك بدهن البواسير بالزيت الحار.
  • يمنع إصابة الجسم بالأمراض المزمنة كالتهابات المفاصل وأمراض القلب، وذلك لاحتوائه على العديد من الأحماض الأساسية مثل الألفا لينوليك.
  • يخفض مستوى الكوليسترول الضار في الجسم بفضل احتوائه على أحماض الأوميغا 3.
  • يحمي البشرة من أشعة الشمس الضارة، ويعالجها من الالتهابات الجلدية والأكزيما والصدفية وحب الشباب، كما يدخل في صناعة مستحضرات العناية بالبشرة وذلك لاحتواء الزيت الحار على معدلات عالية من الأحماض الدهنية الأساسية، ويمكن استخدامه موضعيا بدهنه على البشرة.
  • يكبح الشهية ويحد من الجوع ويزيد من نشاط عملية التمثيل الغذائي، الأمر الذي جعله أحد أهم المواد الغذائية التي تدخل في أنظمة التخسيس وفقدان الوزن وحرق الدهون، وذلك لغناه بأحماض الأوميغا 3، كما أن له دورا فعالا في مساعدة المعدة على الاحتفاظ بالأغذية لفترات طويلة، وإبطاء عملية الهضم عند أخذه مع كل وجبة، ويجب الحرص على عدم الإفراط في تناول الزيت الحار من أجل التنحيف إذ إن الكمية الموصى بها يوميا هو تناول من ملعقة صغيرة إلى ملعقتين صغيرتين من الزيت مقسمة على الوجبات.
  • يحمي الجسم من الإصابة بأمراض الأوعية الدموية وأمراض القلب.
  • ينظم مستوى الإنسولين الأمر الذي يساعد على تنظيم نسبة السكر في الدم، ويمد الجسم بالطاقة اللازمة التي تمكنه من أداء وظائفه بكفاءة عالية.
  • يحمي الشعر من مشكلة الجفاف والتقصف ويزيد من حيويته ولمعانه وذلك لغناه بأحماض الأوميغا 3، حيث يضاف مقدار ملعقتين من الزيت الحار إلى كبسولة من فيتامين (هـ) وفيتامين (أ) إضافة إلى القليل من الماء، ثم يدهن الشعر بهذا المزيج ويترك لعدة دقائق بعد ذلك يغسل بالشامبو والماء البارد.
  • يعالج الشعر من مشكلة الصلع ويحميه من التساقط ويحفزه على النمو، وذلك لقدرته على تثبيط إنزيم يسمى بـ (مختزل 5 ألفا)، ويعد الإنزيم المسؤول عن تحويل هرمون التستوستيرون إلى هرمون الديهدروتستوستيرون الذي يثبط نمو البصيلات وبالتالي الإصابة بالصلع.

 

شارك المقالة:
110 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook