قصيدة سحاب جودك فينا هامر هامي الشاعر الأبله البغدادي

الكاتب: المدير -
قصيدة سحاب جودك فينا هامر هامي الشاعر الأبله البغدادي
سحاب جودك فينا هامر هامي


وطود حلمك سامي المرتقى حامي


وأنت بحر سماح غير منتزف


طام يبل غليل الحائم الظامي


لك المساعي التي مثل النجوم غدت


مقيمة أبدا من غير إنجام


لله أنت إذا سود سماء وغى


وأضحت البيض حمرا من دم الهام


وجاءت الخيل من أبطالها رسلاً


تحت الوشيج بآساد وآجام


هناك إن زلت الأقدام من رهب


ألفيت ذا قدم ثبت وإقدام


يوماك يوم نعيم سيبه ديم


ويوم بؤس عبوس سيبه دامي


فأي ملعان حرب أنت في رهج


مرد وفي عام جدب أى مطعم


لذا يا اخا العدم من يحيى بصوب حيا


للعرف والنكر وصال وصرامِ


تراه أعدل في قضيَّته


لما له والأعادى أي ظامِ


آراؤه كرواء الصبح مشرقة


إذا أدلهمت خطوب ذات اعتامِ


ما قال قط لراج يستميح سوى


نعم ويتبعها منه بأنعامِ


أغرابلج وضاح له خلق


كالروض راضته مزن ذات أسجامِ


لباس ما حاكت العلياء أردية


عار من العار ان فتحشت والذام


أبا المظفر عون الدين قد غافرت


منك العفاة بطلق الوجه بسامِ


كم حزت بالسيف سيفا كان ممتنعا


وكم فتحت أقاليما بأقلام


أوجدتني بعد أن كد كنت ذا عدم


جودا وبدلت بالإثراء إعدامي


وقمت لي بأمور طال ما قعدت


بي في مضايقها أهلي وأيامي


فلتشكرناه في سر وفي علن


قصائد صنتها عن قصد أَقوامِ


أضحت كجودك في الأفاق سائرة


ما إن تني بين إنجاد وإتهامِ


قد كنت أشرك في مدحي سواك ومذ


وجدت فيا مديحي صح اسلامي


شهر الصيام الذي ولى له زحل


يثني عليا بصوام وقوام


حظيت فيه بأجر وافر وتقى


وفوز قدح بارفاد واطعام


فاسعد بغرة عيد عائد أبدا


على عادك بالطاف وإكرام


لا زلت ذا قسمات يستضاء بها


وللمكارم فينا خير قسام
شارك المقالة:
8 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook