قصيدة لفظَ الخُدورُ إليكَ حُوراً عينا الشاعر اسحاق الموصلي

الكاتب: المدير -
قصيدة لفظَ الخُدورُ إليكَ حُوراً عينا الشاعر اسحاق الموصلي
لفظَ الخُدورُ إليكَ حُوراً عينا


أنسينَ ما جمعَ الكِناسُ قطينا


فإذا بَسمنَ فعن كمثلِ غمامَةٍ


أو أقحوان الرملِ بات مَعينا


وإذا نَطقنَ تخالهنَّ نواظِما


دُرّاً يُفصِّلُ لؤلؤاً مَكنونا


وإذا طرفنَ طرفنَ عن حدَقِ المها


وَفضلنهُنَّ محاجرا وجُفونا


وأصحُّ ما رأتِ العيونُ محاجرا


ولهنَّ أمرضُ ما رأيتُ عُيونا


فكأنما تلكَ الوجوهُ أهلَّةٌ


أقمرنَ بينَ العَشرِ والعشرينا


وكأنَّ أجيادَ الظِّباء تَمدُّها


وخصورُهنَّ لطافةً ولدُونا


وكأنهنَّ إذا نهضنَ لحاجةٍ


ينهضَ بالعَقداتِ من يَيرينَا
شارك المقالة:
9 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook