قصيدة لو أن طيف الخيال يسري الشاعر الأبله البغدادي

الكاتب: المدير -
قصيدة لو أن طيف الخيال يسري الشاعر الأبله البغدادي
لو أن طيف الخيال يسري


بل سراه قفليل صدري


ولو أراد الحبيب أن لا


يضيمني ما استطاب هجري


يلومني في هواه من لا


يعلم أن الملام يغري


كم ليلة زار في دجاها


فكان تحت الظلام بدري


يتحفني باحمرار خد


مورد وابيضا ثغرِ


يجمع لي بين سكر لحظ


وسكر ريق وسكر خمرِ


ودر لفظ ودر ثغر


ودركسا ودر نحرِ


حتى أتى الصبح يستعير الض


ضياء من وجه بكتمرِ


الأبلج المانح المرجى


والماجد الأوكم الأغر


سامي العلى والفعال دمر


يقظان بادي النوال غمرِ


يظلمه من يقيس جدوى


يمينه بانهمال قطرِ


أحسن من يوسف وأجرى


سيب نوال من نيل مصرِ


من تقف الشمس إن رأته


والشمس تجري لمستقرِ


مقرب الدين أنت ردئي


وموئلي من صروف دهي


أنت الذي صنت ذيل عرضي


عن درن بعد صوت شعري


من كل نزر العطاء نذر


عليه أن لا يفي بنذر


لي منك قربان قرب بيت


لا شك فيه وقرب شعرِ


يا أفصح العالمين طرا


في نثر نظم ونظم نثرِ


من لك عم في الفضل يحذو


حذوي ولو أنه المعري


ينظم فيك المديح عضا


منضدا كانتظم يام درِ


عذرت من ما مثلي


إن لم يقم في هواك عذري


غير الذي إن رأى منشيء


وجها أتى بالحديث يكري


وليس ما قلته بزور


ولا محال وأنت تدري


أنت رجائي في كل قصد


وأنت دون الأنام ذخري


والله لا خاب فيك ظني


قط ولا غاب عنك شكوي


لولاك لم أصنع القوافي


ولم يجل في القرية فكري


من كل عذراء ليس ترضي


غيرك إن خوطبت بمهرِ


واسلم وعشش هكذا مهني


بكل صوم وكل قطر
شارك المقالة:
15 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook