قصيدة يجرحُ طرفى دائما طرفهُ الشاعر سيف الدين المشد

الكاتب: المدير -
قصيدة يجرحُ طرفى دائما طرفهُ الشاعر سيف الدين المشد
يجرحُ طرفى دائما طرفهُ


بلحظه الفتاك أنّى رنا


وخدّه ورد ولكنّه


يجنى وشأن الورد أن يجتنى


واعجبى من لؤلؤ قد غدا


مع صغر في ثغره مثمنا


روى شهيّ الشهد من ريقه


ما قد حكته الراح عنه لنا


بدا على وجنته عارض


تخاله في ورده سوسنا


والبدر في طلعته طالعٌ


لا غرو أن قد بهر الأعينا


بلبل من تيه له شعرهُ


لكنّه اللصدغِ قد زرقنا


ذبت من الشوق إلى خصره


لأنه يشبهُ جسمى ضنا


لا ذنب للقلب ولا ناظرى


في حبّه أصل سقامى أنا
شارك المقالة:
10 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook