ما ىتعريف المصادر الحرة ومزاياها

الكاتب: رامي -
ما ىتعريف المصادر الحرة ومزاياها
"يعد تعريف الموارد المجانية ومزاياها من الأشياء التي لا يعرفها كثير من مستخدمي التكنولوجيا على الرغم من تعاملاتهم اليومية والتواصل المكثف معهم، وفي وقت لاحق تم إجراء الكثير من الأبحاث على الإنترنت حول هذا المصطلح ومميزاته ؛ لدراستها بعمق والتعرف على تفاصيلها، ستجد أن تسمية الموارد المجانية هي واحدة من أكثر العمليات المطلوبة على محركات البحث المختلفة حول العالم، وفي سعينا لتقديم كل ما هو مفيد ومشغول إلى قلبنا للزوار، سنحاول في الأسطر التالية تلخيص كل شيء عن الموارد المجانية ومزاياها.

تحديد الموارد المجانية وفوائدها
فوائد استخدام الموارد المجانية
تراخيص الموارد المجانية
الفرق بين لينكس والموارد المجانية وبين
عيوب استخدام الموارد المجانية
الأنواع الرئيسية للموارد المجانية
مصادر مغلقة
فوائد المصدر المغلق
عيوب المصادر المغلقة
الفرق بين المصادر المجانية والمصادر المغلقة
تحديد الموارد المجانية وفوائدها

للباحثين عن تعريف الموارد المجانية وفوائدها، سيجدون العديد من المفاهيم والتعريفات عنها وحولها على مواقع الويب المختلفة، ولكن كل هذه المفاهيم محدودة وتدور حول معنى واحد وشامل ؛ إنه حق ملكية عامة للجميع لأي منتج أو برنامج تقني بحيث لا يمكن لأي فرد أو منظمة احتكار هذا المنتج باسمهم ويمكن لأي شخص استخدامه وتعديله وتطويره وقتما يريد.

وهذا يعني القدرة على الحصول على أي كود مصدر لأي برنامج متاح، وكذلك حرية توزيع ذلك النص وإنشاء أعمال مشتقة منه دون الرجوع إلى أي شخص، ولا توجد شروط أو قيود على استخدام هذا النص أو البرنامج فيه.، وفي النهاية تُمنح حقوق التوزيع بشكل مباشر لكل شخص يمكن الوصول إلى البرنامج أو الكود المصدري له.

فوائد استخدام الموارد المجانية

تتمتع الموارد المجانية بالعديد من المزايا والخصائص التي توفرها لمستخدميها، وتشمل هذه الفوائد ما يلي:

تتمتع البرامج المجانية المصدر بمستوى عالٍ من السرعة والحماية والأمان.
تسمح الموارد المجانية لمستخدميها باستخدام البرامج المفتوحة مع توفير الحرية الكاملة لاستخدامها كما يريدون.
جميع برامج الموارد المجانية مجانية تمامًا بدون أي أموال لاستخدامها ويمكن لأي مستخدم في أي بلد في العالم استخدامه دون أي قيود.
تتمثل إحدى المزايا العظيمة لهذه المصادر في قدرتها العالية على اكتشاف الأخطاء وإصلاحها مع توفير أفضل الحلول لها وفقًا لرؤية كل مبرمج.
تدعم الموارد المجانية العديد من اللغات الدولية لجعل استخدامها من قبل جميع الجنسيات بسيطًا ومباشرًا.
توفر هذه المصادر إمكانية تغيير وتطوير هذه البرامج بشكل دائم ومستمر دون وضع حد أقصى معين.
باستخدام برامج الموارد المجانية، يمكنك بسهولة ملء وإغلاق أي ثغرات تواجهها أنت أو مستخدمون آخرون، حيث يمكن لجميع المبرمجين تغيير برامجهم وتطويرها في أي وقت.
جميع البرامج المجانية المصدر خالية تمامًا من الفيروسات وبرامج التجسس والملفات الضارة.
تحتوي برامج الموارد المجانية على العديد من التطبيقات المهمة والضرورية التي يمكن استخدامها لأغراض متعددة.
بالإضافة إلى ذلك، توفر الموارد المجانية لجميع المبرمجين والمستخدمين إمكانية الوصول إلى نصوص البرامج والتعليمات البرمجية، مع إمكانية تعديلها وتطويرها.

إلى جانب المزايا والخصائص العديدة الأخرى لهذه المصادر، ليس لدينا وقت لإدراجها جميعًا، ونحن راضون عما قلناه عن تعريف المصادر المجانية وفوائدها.

تراخيص الموارد المجانية

تخضع برامج الموارد الحرة لتراخيص تجارية معينة، وهذه التراخيص كالتالي:

ترخيص BSD هو الترخيص الذي يسمح للمبرمجين بتعديل هذا البرنامج ومشاركته مع الآخرين.
ويسمح ترخيص وترخيص GPL بتعديل البرنامج أثناء إتاحة تلك التعديلات للآخرين.
رخصة التوثيق الحر FDL GNU.
ترخيص LGPL GNU الأقل.
الفرق بين لينكس والموارد المجانية وبين

بعد ذكر مفهوم وتعريف المصادر المجانية ومزاياها، هناك نقطة أخرى أهم يجب ذكرها، حيث يربك الكثيرون ولا يعرفون الفرق بين نظام التشغيل Linux والمصادر المجانية، وكان لا بد من توضيح ذلك معها بعضًا. قد يكون خطأ، لأنه في عالم التكنولوجيا هناك ارتباط دائم بين مصطلح البرامج مفتوحة المصدر ونظام التشغيل Linux، وهذا بحد ذاته خطأ يرتكبه الكثيرون ؛ نتيجة لتطوير طالب في جامعة هلسنكي في فنلندا عام 1990 م، نظام تشغيل للكمبيوتر وأطلق عليه اسم Linux. للأسف قام هذا الطالب بترخيص مشروعه لنظام التشغيل تحت اسم Free Resources لأنه يريد أن يجعل هذا المشروع ملكية عامة حتى يتمكن جميع المستخدمين من استخدامه وامتلاكه، الكود الخاص به دون الرجوع إلى أي شخص، وهنا يتم ربطهم بشكل دائم، على الرغم من أن نظام التشغيل Linux هو أحد برامج موارد أنظمة التشغيل المجانية.

عيوب استخدام الموارد المجانية

بعد مناقشة تعريف الموارد المجانية ومزاياها، دعنا نشير إلى بعض عيوب استخدام هذه المصادر، والتي، مثل أي برنامج آخر، يجب أن تحتوي على بعض الإشعارات، وتشمل هذه الإشعارات أو النواقص ما يلي:

هناك بعض الانقطاعات في استخدام الخطوط العربية في برمجيات هذه المصادر، مما يعني أنها لا تزال قيد التطوير وأداؤها غير جيد عند استخدام اللغة العربية، مثل: ب- برامج المكتب المفتوح، والتي قد تواجه بعض الصعوبات في التعامل مع الحزم الكبيرة، وتحتاج الواجهة العربية إلى إعادة صياغة.
قد تكون هناك تأخيرات عند بدء برنامج الموارد المجانية. ويرجع ذلك إلى اعتمادها على الملفات النصية بكثرة.
هناك عدد قليل من البرامج التي تشهد بعض الاستقرار النوعي أثناء عملها عليها، لكنها قيد التطوير.
يدعم برنامج الموارد المجاني هذا الدعم ثنائي الاتجاه فقط.
الأنواع الرئيسية للموارد المجانية

كما ذكرنا في بداية المقال، لم يعرف الكثير منا أي معلومات حول تعريف الموارد المجانية ومزاياها أو غيرها من المعلومات حول هذه المصادر، على الرغم من أننا نستخدمها باستمرار في العديد من البرامج من حولنا من الصور من المصادر المفتوحة التي نتعامل معها بشكل شبه منتظم على سبيل المثال.

أشهر هذه المصادر هو متصفح Chromium، وهو مشابه جدًا لمتصفح Google Chrome لنموذج Google الأمريكي.
نظام تشغيل Android للهواتف المحمولة يستخدمه معظم مستخدمي الهواتف الذكية حول العالم.
من أشهر هذه البرامج المفتوحة نظام التشغيل Linux، والذي تستخدمه فئة جيدة.
قاعدة البيانات المعروفة باسم MYSQL.
خادم الويب الشهير Apache.
أحد هذه البرامج هو برنامج تشغيل الصوت والفيديو VLC الشهير.
Engauge Digitizer h برنامج للرسم.
أشهر لغات البرمجة لدي هي PHP و Java.
بالإضافة إلى ذلك، فتح مكتب.
بالإضافة إلى Fire Fox الشهير.

وغيرها من الموارد والبرامج الأخرى في مختلف المجالات التي نستخدمها بانتظام ودائما.

مصادر مغلقة

عند الحديث عن تعريف المصادر المجانية وفوائدها، تجدر الإشارة إلى أن هناك نوعًا آخر من المصادر يُعرف باسم المصدر المغلق وهو عكس تمامًا البرامج مفتوحة المصدر ويتم تقديمه للمستخدمين الذين لديهم كود مغلق، بالإضافة إلى المبرمجين ولا يمكن للمطورين تعديلها وتطويرها كمصدر مفتوح ؛ لأن نظام التحرير الخاص به غير مرئي وتشمل هذه البرامج:

أنظمة تشغيل Windows المختلفة سواء XP أو Windows 7 أو Windows 8 أو Windows 10.
إصدارات وأنظمة تشغيل Apple.
بعض لغات البرمجة مثل (MySQL، Asp .NET).
فوائد المصدر المغلق

تقدم البرامج المغلقة المصدر لمستخدميها العديد من المزايا بما في ذلك، على سبيل المثال لا الحصر:

الحفاظ على حقوق الملكية للمؤسسة أو للمبرمج المعين.
بالإضافة إلى حماية أجهزة الكمبيوتر من الفيروسات والقرصنة.
لا يمكن استخدام النصوص المشفرة لهذه البرامج لأنها غير مرئية.
تحظى البرامج المغلقة المصدر بشعبية بسبب جودتها وقدراتها.
عيوب المصادر المغلقة

كما ذكرنا تعريف المصادر المجانية ومزاياها وتناولنا عيوبها، فإن البرمجيات المغلقة أيضًا لها بعض العيوب مثل:

لا يوجد مبرمج يمكنه الوصول إلى نصوص هذا البرنامج وتغييرها.
يواجه مستخدمو هذا البرنامج بعض الأعطال أثناء استخدامه.
لكي يستمتع المستخدم بهذا البرنامج، يجب دفع المال.
يستغرق مالك إصدار البرنامج هذا وقتًا طويلاً لإجراء تغييرات صغيرة.
إذا قمت بشراء أي من هذه البرامج، فلن تتمكن من مشاركتها مع أي شخص لأنها نسخة واحدة.
الفرق بين المصادر المجانية والمصادر المغلقة

هناك عدة اختلافات واختلافات بين تعريف المصادر المجانية وفوائدها، وبين المصادر المغلقة وفوائدها، ومن هذه الاختلافات ما يلي:

تسمح المصادر المفتوحة للمطورين والمبرمجين بتعديلها وتطويرها، بينما لا تستطيع المصادر المغلقة لأن نص الكود غير مرئي للمطورين.
البرمجيات مفتوحة المصدر مجانية تمامًا ومتاحة للجميع، على عكس المصادر المغلقة، والتي يتم شراؤها بمقابل مادي.
بالإضافة إلى ذلك، تخضع المصادر المجانية بشكل دوري ودائم لعمليات التطوير والتحسين، على عكس المصادر المغلقة، والتي يتم تطويرها فقط على فترات قليلة وعلى فترات قصيرة.

في نهاية المقال، ناقشنا تعريف المصادر المجانية ومزاياها، ولم يقتصر الأمر على تمييزها عن نظام التشغيل Linux، بل ذكرنا أيضًا عيوب هذهالمصادر، إلى جانب لمحة موجزة عن المصادر المغلقة، وعيوبها ومزاياها. ."
شارك المقالة:
24 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook