معلومات عن الكاتبة التركية بيرهان ماغدين Perihan Ma?den

الكاتب: رامي -
معلومات عن الكاتبة التركية بيرهان ماغدين Perihan Ma?den
"

معلومات عن الكاتبة التركية بيرهان ماغدين Perihan Ma?den

الكاتبة التركية بيرهان ماغدين Perihan Ma?den تعتبر أحد أشهر الكتاب الأتراك، وهي من مواليد مدينة اسطنبول التركية


معلومات شخصية عن الكاتبة التركية بيرهان ماغدين Perihan Ma?den


تاريخ الميلاد

1960


مكان الولادة

اسطنبول- تركيا


العمل

روائية، كاتبة عمود


المسيرة المهنية في حياة الكاتبة التركية بيرهان ماغدين Perihan Ma?den


تعتبر الكاتبة التركية بيرهان ماغدين Perihan Ma?den صاحبة مسيرة حافلة حيث قامت بتأليف العديد من الكتب والمؤلفات والروايات الأدبية.


ولدت عام 1960 بمدينة إسطنبول. أنهت بيريهان ماغدين تعليمها عالتوالي في مدرسة ماتشكا الإبتدائية في عام 1971 و في المدرسة البريطانية الإعدادية للبنات في عام 1976 وفي مدرسة روبرت الثانوية في عام 1979.


أما في عام 1983 تخرجت بيريهان ماغدين من قسم علم النفس بجامعة البوسفور حيث أكملت بها دراستها العليا. ألفت بيريهان ماغدين ستة روايات كتبتهم بالعمود بالصحيفة لسنوات عديدة و ألفت أيضاً كتابين من الشعر يشتملون على أشعار نشرتها في فترة صباها و أيضا لديها العديد من المقالات حيث أنها كانت تكتب مقالات في العمود بالصحيفة. وهي أم لطفلة ولدت عام 1994.


تخرجت بيريهان ماغدين من كلية روبرت و من قسم علم النفس بجامعة البوسفور. تجولت بيريهان في آسيا لمدة عامين وعاشت في اليابان والولايات المتحدة الأمريكية. وعندما عادت لإسطنبول عملت في مجال تأليف العروض الترويجية لفترة من الوقت.


وخلال أعوام 1997 – 2005 بدأت بيريهان ماغدين الكتابة بعمود في جريدة راديكال. وبعدما كتبت في مجلة أكتوال الحديثة لمدة عاماً بدأت مرة أخرى في عام 2007 في كتابة مقالات بالعمود في جريدة راديكال.


وقد حول المخرج كوتلوغ أتامان كتابها المسمى ""رواية فتاتين"" إلى فيلم بعنوان ""فتاتين"". وفي عام 2005 حازت على العديد من الجوائز من بينهما جائزة أفضل مخرجة في مهرجان أفلام البرتقال الذهبي بأنطاليا.


عملت بيريهان ماغدين في بداية حياتها المهنية في إنتاج عروض ترويجية. عملت بيريهان في ستة قنوات وفي برنامج ""كلما تقرأ"" الذي بُث على شاشة قناة تي أر تي الثانية. ومنذ عام 1997 بدأت العمل في كتابة مقالات بالعمود في جريدة راديكال. وفي عام 2001 توقفت بيريهان ماغدين عن العمل في كتابة مقالات بالعمود في الجريدة وذلك بسبب تأليفها لكتاب ""رواية فتاتين"". و تركت بيريهان جريدة راديكل في عام 2005 حيث أنها بدأت العمل فيها مرة أخرى في كتابة مقالات بالعمود بها في عام 2002. و في عام 2006 عقب كتابتها لمقالة باسم "" الإعتراضي الضميري حق من حقوق الإنسان "" في مجلة أكتويل الحديثة وجُه إليها تهمة بحجة "" تحريضها للشعب على النفور من الخدمة العسكرية من خلال الصحافة "". و تمت تبرئتها من الدعوى القضائية التي حوكمت عليها بالسجن لمدة ثلاثة أعوام. و في عام 2007 عادت بيريهان ماغدين مرة أخرى لكتابة مقالات بجريدة "" راديكال "". و تركت جريدة راديكال في شهر فبراير من عام 2009.


كتبت بيريهان ماغدين مقالات بالعمود بجريدة – طرف – لمدة ثلاثة شهور من شهر نوفمبر عام 2011 حتى مطلع شهر فبراير عام 2012. أنهت بيريهان عملها بكتابة مقالات بالعمود بسبب دعوى التشهير ضدها لأنها كتبت مقالتين ضد رجب طيب أردوغان رئيس الوزراء.


في عام 2008 نشرت بيريهان ماغدين أول رواية لها بعنوان "" جرائم قتل الأطفال الرائدين "" في روسيا وهولندا. وقد ترجم حامد دوغان رواية ""جرام قتل الأطفال الرائدين"" إلى اللغة الهولندية. وطبعها كلاً من أثنيوم – بولاك & فان جينيب. أما في روسيا فكانت بيريهان ماغدين أول كاتبة تركية بدار نشر غايتري بموسكو وذلك من خلال نشر الكتاب

ثم نشرت بعد ذلك في روسيا رواية ""رفيق"".


تُرجمت جميع روايات بيريهان ماغدين للعديد من اللغات، ونشرتها دار النشر الكبرى في ألمانيا، إيطاليا، فرنسا، أسبانيا، البرازيل، بولندا، إنجلترا، الولايات المتحدة الأمريكية، بلغاريا، المجر، ألبانيا واليونان.


"
شارك المقالة:
50 مشاهدة
هل أعجبك المقال
0
0

مواضيع ذات محتوي مطابق

التصنيفات تصفح المواضيع دليل شركات العالم
youtubbe twitter linkden facebook